المطاعمرؤية جديدة لفن طهي الطعام في مجموعة فنادق جميرا

كيف يخطط خبير الطهي العالمي مايكل إيليس لتغيير تجارب تناول الطعام في فنادقنا

منشورات ذات صلة

تشهد مطاعمنا، وردهاتنا، ومقاهينا في فنادق جميرا ثورة تغيير حقيقية. يتم تقييم كل عنصر وإتقانه بدايةً من مكونات الطعام وصولاً إلى الخدمة بغية جعل كل تجربة ذوّاقة ذكرى لا تُنسى. ويقود هذا التحوّل رئيس الطهاة في فريقنا مايكل إيليس.


ومن الصعب تخيّل شخص آخر يكون أنسب للعب هذا الدور المهم والمرموق. قبل أن يلتحق مايكل إيليس بجميرا، عمل هذا الأخير خلال سبع سنوات كرئيس عالمي لأدلة ميشلان، حيث كان يدير فرق الفحص المسؤولة عن منح نجوم ميشلان المرموقة في عالم الطهي. 


يقول إيليس، "بفضل هذا المنصب، كنت قادرًا على رؤية ما يدور في 20 دولة تُنشر فيها أدلة ميشلان وعلى مراقبة حوالي 1,500 مطعم عن كثب على مدى سبع سنوات. لقد كانت هذه التجربة فرصة للقاء ثلّة من أعظم المواهب على الصعيد الدولي في عالم الطهي بشكل شخصي. يعتبر هذا الأمر أمرًا مذهلاً".


يتمتع إيليس كطاهٍ مدرَّب عمل في مجال فن الطهو والضيافة في جميع أنحاء العالم بخبرة واسعة واتصالات مذهلة بفضل منصبه الجديد في جميرا. وبناءً على دعوة من مديرنا التنفيذي خوسيه سيلفا، انضم إيليس إلى الفريق في أكتوبر الماضي ليشرف على عدد من التغييرات، بدايةً من جوهر تجربة تذوّق الطعام الفندقية الفاخرة.


"في الوقت الحالي، أهتم بأساسيات محتويات الطبق، وأطوّر خمسة أطباق مميزة في كل مطعم مع الطهاة وفرقهم. كما نتأكد أيضًا من أن الأطباق الأخرى ذات مستوى عالٍ جدًّا." 


يتم توسيع هذا المنهج أيضًا ليشمل ما أطلق عليه إيليس "الأساسيات الرائعة" في منافذ الطعام والشراب الأخرى، بما في ذلك خدمة الغرف وخدمة تناول الطعام المستمرة طوال اليوم ووجبات الغداء في بهو الفندق. "أينما كنت على وجه البسيطة، سيتوفّر لك دائمًا تشيز برجر أو سندويش كلوب أو سلطة سيزر بالدجاج أو معكرونة بولونيز أو سلطة نيسواز. فسندويتشات كلوب التي نعدّها مذهلة لدرجة أن أية سندويتشات أخرى لا يمكنها منافستها". 


كما أن وجبة الإفطار الصباحية مهمة جدًا، لذا فجوهر رؤيتنا هو جعل اليوم يبدأ في جميرا بدايةً ممتازةً. يقول إيليس، "لدينا بالفعل وجبة رائعة تدهش مدى جودتها الأشخاص الذين يأتون لتناول الإفطار في الصباح.


إلا أن تحقيق هذه التغييرات أمر صعب بقدر ما هو ممتع. تحديدًا، لأن كل فندق من فنادق جميرا يختلف عن الآخر. ويضيف إيليس، "عندما تذهب إلى جميرا بيتش هوتيل، ستدرك أنه فريد من نوعه، والأمر سيان فيما يتعلق ببرج العرب أو جميرا النسيم..."


يمكننا حقًا القول بأن جميرا تقدّم لك تجربةً فريدةً." "إن الأمر الوحيد الذي نسعى إليه في جميع فنادقنا هو تقديم خدمة تتجاوز التوقعات، إضافةً إلى توفير تجربة طعام وشراب ممتازة تتجسّد في شكل رائع وتخلق كذلك شعورًا بالمتعة."


وبما أن كل فندق يختلف عن الآخر، فكل نزيل يختلف أيضًا عن الآخر. على كل مطعم أن يتعهّد بأربعة أنواع من الزوّار: نزلاء الفندق، النزلاء القادمون من فنادق أخرى، المغتربون المحليون، والإماراتيون. يمثل تعدّد أنواع الزوّار تحديًا تصدّى له إيليس بحماس. "لا يمكن أن نقدّم كل الأشياء التي يحلم بها الأشخاص، لكن علينا أن نحاول تحقيق ذلك على مستوى الأطعمة المقترحة."


خلال أشهر قليلة فقط، بدأت رؤيته الثورية لجميرا تتحقّق بالفعل، فقد أجرى الكثير من التغييرات، بدايةً من فنادقنا في دبي حيث قام بتطوير قوائم الطعام وتحديث المطابخ وإعادة تصميم أماكن تناول الطعام، ونقل المطاعم الناجحة إلى أماكن جديدة، وإغلاق المطاعم غير الناجحة، وتطوير تدريب الموظفين، وضم مواهب جديدة.


تضم قائمة المواهب ثلاثة طهاة حاصلين على نجوم ميشلان يعملون في الوقت الحالي في مطاعم مميزة في فندق برج العرب الرائد. 


في نهاية الأمر، يهدف مايكل إيليس إلى خلق رغبة حقيقية لدى النزلاء للذهاب إلى المطاعم لأن هناك شيئًا ما يميّزها وليس لسهولة تواجدها بالفندق ولأنها في متناول اليد. يعترف إيليس بأن برنامجه برنامج طموح.


ومع ذلك، بدأت جهوده تؤتي ثمارها. في هذا السياق، يضيف إيليس برضا وإصرار قائلاً، "لقد بدأنا نتحرّك وننجز أشياء. إننا نضع أسس تجربة طعام استثنائية في قلب فنادق جميرا ونعمل على أن تكون أداة تفاضل تميّز العلامة التجارية بشكل جوهري."