المطاعمتحويل دبي إلى وجهة مثالية لتناول الطعام

يكشف رئيس الطهاة عن طموحه لتحويل دبي إلى وجهة لتذوق الطعام لا غنى عن زيارتها

مقالات ذات صلة

تحت إشراف رئيس الطهاة، الخبير العالمي في فنون الطعام، الطاهي مايكل إيليس، تسير فنادق جميرا في رحلتها للانطلاق نحو تجارب طعام أكثر ابتكارًا وتميزًا.

يرغب مايكل إيليس، الرئيس السابق لدليل ميشلان الذي يمنح نجومه التقديرية للمطاعم الراقية، في الارتقاء بمعايير المطاعم في جميرا حتى تصبح وجهات استثنائية للذواقة؛ بحيث يجتاز عشاق الطعام المسافات للاستمتاع بطعامها الفاخر. 

رئيس الطهاة مايكل إيليس موريندي

 

يصرح إيليس قائلاً، "يتوافد الزوار على دبي لعدة أسباب، ألا وهي أشعة الشمس الساطعة، وسهولة الوصول، والأمان. ولكن على حد علمي، لم يأت أحد للاستمتاع بتناول الطعام في مطعم بعينه. في باريس، أو لندن، أو نيويورك، أو هونج كونج، أو سنغافورة، أو ريو، أو طوكيو، يأتي الناس لتناول الطعام في أحد المطاعم فحسب".

يعزم إيليس على تغيير تجربة تناول الطعام في دبي. "نريد أن يأتي الزوار إلى دبي حصريًا للاستمتاع بتناول الطعام في مطعم بعينه، ويتمثل السبيل إلى تحقيق ذلك في الاستعانة بطهاة قادرين على خلق تجارب طعام فريدة ومبتكرة تمامًا".

وكجزء من هذه الخطة، عين مايكل إيليس طاهيين حصلا على نجمة ميشلان. تولى الطاهيان فرانكي سيمبلات وكيم جوانييه مورين قيادة مطعمين في برج العرب، وهما مطعم المنتهى ومطعم سكاي فيو على التوالي. يرى إيليس تعيينهما أمرًا في غاية الأهمية، إذ يضيف قائلاً، "كانا يُديران مطاعم كانت مقصدًا مهمًا لعشاق الطعام، وسيعمل كلاهما لتحويل هذا المكان إلى قبلة لذواقة الطعام".

تحدث إيليس عن هذا الترقب بحماس شديد. "يستغرق الطاهي أعوامًا في تكوين فريقه ومورديه، وأعوامًا في صنع طبقًا يكون مقصدًا لرواد المطعم، لذلك أنا سعيد جدًا بما تمكنا من إنجازه بالفعل". لدى الطهاة الثلاثة قائمة طعام شهية تتكون من ستة أو سبعة أطباق.

طهاة جميرا في المطبخ_‏16-9

 

وإيليس في مسعاه إلى تحقيق تجربة طعام فاخر استثنائية، يتحاشى نموذج المطاعم المبالغ فيها أو المظاهر الخادعة. "هناك خط رفيع يفصل بين المظاهر الخادعة وبين الجودة الفعلية. إذا رأيت أحد الطهاة يستخدم أرزًا جافًا، فإنني أحدث نفسي قائلاً، بربك! هل تظن أن عمري 12 عامًا؟ إنه شيء سخيف."

جميرا، وجبة بمطعم سكيب_‎16-9

 

وشَدَّد على أن مرتادي المطعم في برج العرب على وجه التحديد يبحثون عن تجربة استثنائية تنطوي على أعلى معايير الجودة. حيث يستطرد قائلاً، "عندما يرتاد الزوار برج العرب، فإنهم لا يرغبون في مظاهر خادعة دون جودة حقيقة، بل يرغبون في نسج تجربة طعام استثنائية لمدة طويلة، وهذا ما نبدأ في تحقيقه".

ولا يعتمد الإبهار والتميّز على الطعام فحسب. يرى إيليس أن توافر مزيج من العناصر يعد أمرًا أساسيًا للنجاح. ويواصل حديثه قائلاً، "يجب تحقيق الروعة والأناقة في المظهر، والأجواء، وطاقة المكان، والموسيقى، والإضاءة والطاقم الممتاز. يجب الشعور بالترفيه على وقع نغمات الموسيقى، والأجواء المريحة، وطاقم العمل الرائع. يجب تقديم حزمة خدمات متكاملة. إذا لم تقم بذلك، يمكن أن تُقدِّم أفضل طعام في دبي وتفشل فشلاً ذريعًا.

لا يُصبح أي مطعم مقصدًا شهيرًا إلا إذا جَسَّد قصة مختلفة. إذا نظرت إلى كثير من المطاعم التي حصلت على ثلاثة نجوم من دليل ميشلان، ستجد أن هذا ما يحدث تمامًا. لقد ذهبت إلى أغلب هذه المطاعم وكثيرًا ما تشعر أنك انتقلت إلى كون آخر. فهي أماكن مفعمة بالسحر والخيال، وتنسج بداخلك ذكريات لا يمكن نسيانها".

برج العرب جميرا، مطعم سكيب من الخارج_‎16-9