حب السفر والترحال10 أشياء يجب عليك معرفتها عن غوانزو

اِصقل معلوماتك عن إحدى أكبر المدن الصينية

منشورات ذات صلة

كونها همزة وصل بين أصالة الصين وحداثتها، تُعتبر غوانزو مدينة تضجّ بالحياة، إذ تشكل موطنًا للعديد من المعابد القديمة وناطحات السحاب المتلألئة. تزخر مدينة غوانزو وهي عاصمة لمقاطعةٍ تحمل اسمها بتاريخٍ غنيّ، ممّا يجعلها مثالية لمحبي الاستكشاف. إذا كنت في زيارة إلى غوانزو، فهناك 10 أشياء يجب عليك معرفتها عن هذه المدينة المشوّقة.

 

إنها إحدى أكبر المدن الصينية

شأنها شأن بكين وشانغهاي، غوانزو ذات كثافة سُكنيّة تبلغ 14 مليون نسمة ممّا يجعلها إحدى أكبر مدن الصين. كما إنها واحدةٌ من "المدن المركزية الوطنية" التسع في الصين.

خارج غوانزو جميرا_‎9-16

 

وقد كانت عاصمةً للصين... ثلاث مرات!

كانت غوانزو ثلاث مرات عاصمةً للصين. اُعتُبرَت غوانزو العاصمة الصينية بين عامَي 1925 و1927، وفي عام 1931، ثم خلال بضعة أشهر في عام 1949 وهي الفترةُ الأخيرة من الحرب الأهلية الصينية.

 

تتميز المدينة ببرجها المنتصب الذي يثقب السّماء

إن كانت شانغهاي تُعرفُ ببرج ذا بيرل، فإنّ غوانزو تشتهرُ ببرج كانتون الذي ينتصب على ارتفاعٍ شاهق يبلغ 600 مترًا، وقد مثّلَ في يوم من الأيام المبنى الأكثر ارتفاعًا في العالم. اصعد إلى برج المراقبة لإلقاء نظرة على المدينة تجعلك تعيش تجربة الإبصار عبر عيون العصافير المُحلّقة وشاهدها وهي تتلألأ بفضل روعة أضوائها متعددة الألوان التي تنير السماء.

 

تُشتهر غوانزو باسم "مدينة الأزهار"

فالأزهار تُزهر طوال العام بفضل مناخها شبه الاستوائي. وقد اكتسبت المدينة هذا اللقب نتيجةً لكثرة الأزهار في أرجائها. يحتفل معرض مهرجان أزهار الربيع كل عام ببراعمها الخلابة، حيث تغمر أبهى الألوان الشوارع والأزقة.

 

تُعتبرُ المدينة مسقط رأس المطبخ الكانتوني

يزخر المطبخ الصيني بأساليب إقليمية عدة، لكن يُعتبر أشهرها الأسلوب الكانتوني الذي تعود أصوله إلى مدينة غوانزو.  كونها ميناءً تجاريًا، تأثّرت طرق الطبخ وأساليبه في هذه المدينة تأثّرًا واضحًا بتوفّر مختلف اللحوم والمكونات. ومن الأطباق الأكثر شعبيةً، نذكر أطباق لحم البقر، والدجاج المُقلّى، والدِيم سُم، والأطباق المُتبَّلة بالزنجبيل، بالفلفل الحار، وبمسحوق التوابل الخمسة.

نموذج لطبق طعام في غوانزو

 

يفوق عدد المطاعم في غوانزو عدد المطاعم في أيّ مدينة صينية أخرى

وبما أنّها مهد المطبخ الكانتوني، من غير المفاجئ أن تزخر غوانزو بالمطاعم التي تناسب جميع الأذواق. ويشكّل كلٌّ من حيّ ليوان وتيانهي منطقتان رائعتان نوصي محبّي الطعام بزيارتهما.

 

إنها موطن أحد أقدم المساجد في العالم

ليس مسجد هوايشينغ مُجرّد أقدم المساجد في الصين، بل يعتبر أيضًا واحدًا من أقدمها في العالم. بُنيَ هذا المسجد الذي ينتمي إلى طراز الباغودا المعماري منذ ما يزيد عن 1300 عام وهو يمتاز بمِئْذنته الخلابة.

 

تضمُّ غوانزو حيًّا ذا صبغة فرنسية وبريطانية

تمثل جزيرة شايمان الجميلة إرث الاحتلال الفرنسي والبريطاني قصير المدى لمدينة غوانزو في القرن التاسع عشر. وتزخر هذه الجزيرة ذات الشواطئ الرملية التي استعادتها الصين بالشوارع الأنيقة التي تصطف على جانبيها الأشجار، بالمباني أوروبية الطراز، وبالمحلاّت العتيقة والجذابة.

 

وهي الميناء الصيني الأكثر أهمية

بفضل موقعها على ضفاف نهر اللؤلؤ، تزخر غوانزو بإرث بحري يعود تاريخه إلى ما يزيد عن ألفَي عام ويعتبرُ ميناء المدينة الشاسع المركزَ الرئيسي لشبكة النقل والتجارة في الصين. كما كان الميناء أحد نقاط انطلاق طريق الحرير القديمة وهي طريقٌ تجارية امتدّت عبر القارة الآسيوية.

 

غوانزو جنّة تسوّق

تُعدّ غوانزو وجهة تسوّق ممتازة على مختلف المستويات، بدايةً من العلامات التجارية الفاخرة في تايكو هوي وفي مول المركز المالي "سي. تي. إف" وصولاً إلى متاجر الهدايا التذكارية المحلية والمنتجات الحِرَفية الصغيرة الواقعة على طول شارع شانسِياتُو.