حب السفر والترحالكل ما تحتاج إلى معرفته عن مسجد الشيخ زايد الكبير

تحفة معمارية تخطف الأنفاس

منشورات ذات صلة

لا يمكن لرحلتك إلى أبوظبي أن تكتمل دون زيارة مسجد الشيخ زايد الكبير. سيخطف هذا الصرح الديني العظيم أنفاسك بما يضمه من 82 قبة ومآذن شاهقة وفدادين من الرخام الأبيض اللامع. إليك كل ما تحتاج إلى معرفته عن مسجد الشيخ زايد الكبير.

 

إنه أكبر مسجد في الإمارات العربية المتحدة

مسجد الشيخ زايد الكبير مكان ضخم للعبادة، حيث تكفي مساحته لاستيعاب أكثر من 40,000 مصلٍ. فهو أكبر مسجد في الإمارات العربية المتحدة وثالث أكبر مسجد في العالم، حيث تبلغ مساحته 22,400 متر مربع. يمكن لساحة الصلاة الرئيسية أن تستوعب أكثر من 70,00 مصلٍ، وهناك ساحتان أصغر للصلاة تبلغ سعة كلٍ منها 1,500 مصلٍ. ونظرًا لحجم المسجد، فقد تم استخدام أكثر من 100,000 طن من الرخام اليوناني والمقدوني في إنشائه.

 

إنه تحفة للعمارة الإسلامية الحديثة

استغرق المشروع الذي تكلف 2.5 مليار درهم إماراتي 12 عامًا لاستكماله، حيث بدأ العمل في عام 1996. تصميم المسجد مستوحى من الطراز المعماري المملوكي والعثماني والفاطمي، ومزود بنظام إضاءة يعكس أطوار القمر، حيث يلقي بأضوائه التي تتغير ليلاً وفقًا لطور القمر على الجدران الخارجية للمسجد. بينما يمزج التصميم الداخلي بين المداخل المقوسة والأشكال الهندسية ذات الطراز الكلاسيكي لبلدان الشرق الأوسط والتصميم العصري المبتكر.

تم إنشاء المسجد على يد فريق عالمي من الحرفيين المهرة

على الرغم من طابعه وتصميمه العربي، إلا أن عملية إنشاء مسجد الشيخ زايد الكبير تمت بالتعاون بين شركات إنشاءات من جميع أنحاء العالم. قام المهندسون الإيطاليون من شركة ساليني إمبريجيلو بقيادة 3,000 عامل من 38 شركة تم التعاقد معها، بينما قدم الحرفيون المهرة من الهند وألمانيا ومصر وتركيا والمملكة المتحدة والصين وباكستان كل ما لديهم من مهارات. أما سجادة ساحة الصلاة الرئيسية، وهي بالمناسبة أكبر سجادة في العالم، فقد تم نسجها يدويًا على يد 1,300 حرفي إيراني باستخدام صوف نيوزيلندي. إنها ثقيلة للغاية حيث استوجب فصلها إلى نصفين ونقلها على طائرتين، ثم تمت حياكة النصفين معًا عند وصولها إلى المسجد.

 

انتباه فائق للتفاصيل

الانتباه للتفاصيل هو ما يجعل مسجد الشيخ زايد الكبير رائعًا. تم تطعيم الأعمدة بالأحجار شبه الكريمة مثل الجمشت واللازورد واليشب. كما تشع الأنماط الزهرية الرقيقة في عرق اللؤلؤ من الجدران. وتتدلى من السقف ست ثريات من شركة Faustig تم تصنيعها من كريستال سواروفسكي البرّاق والذهب عيار 24. الثريا الكبرى معلقة من سقف القبة الوسطى على ارتفاع 15 مترًا.

 

كان أول تصور لإنشاء المسجد من قبل أول رئيس للإمارات العربية المتحدة

استمد المسجد الكبير اسمه من اسم أول رئيس للإمارات العربية المتحدة، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان -عليه رحمة الله-، والذي كان المحفز لإقامة هذا البناء المهيب. فهو من اختار الموقع عند مدخل جزيرة أبوظبي بين جسر مصفّح وجسر المقطّع، وأعطى التوجيهات المعمارية الخاصة بالمشروع. كانت وصيته أن يُدفن في المسجد، وقبره الآن موجود في فناء المسجد.

 

المسجد مفتوح للزيارة من قبل غير المسلمين

يقدم مسجد الشيخ زايد الكبير جولات سياحية مجانية مع مرشدين يتحدثون باللغة الإنجليزية أو اللغة العربية. المسجد مفتوح من السبت إلى الخميس من الساعة 09.00 حتى الساعة 22.00، والجمعة من الساعة 16.30 حتى الساعة 22.00. يتم تقديم العباءات للسيدات والسراويل الطويلة للرجال. لا تنس إحضار نظارة الشمس معك بسبب تلك الأسطح البيضاء اللامعة.