Skip navigationlogin

تاريخ اسطنبول

تاريخ اسطنبول

لقد جعل موقع اسطنبول، التي تربط أوروبا بآسيا عبر نهر البوسفور، من المدينة مركزا هاما للثقافة والتجارة طوال التاريخ. واليوم، باستطاعة الزوار اكتشاف تاريخ المدينة الفريد عبر الفن والعمارة التي تعود لقرن من الزمان وما تزال جلية تزين اسطنبول.

فهم تاريخ اسطنبول

يعود تاريخ اسطنبول لأزمنة غابرة. يعتقد أن المدينة سكنت منذ 3000 عام قبل الميلاد، قبل أن تصبح جزء من بيزنطة في القرن السادس قبل الميلاد. وبعد اكتشافها بواسطة الإمبراطور الروماني قسطنطين العظيم في القرن الرابع ميلادية، أصبحت المدينة تعرف بالقسطنطينية.

صمد الإسم أكثر من 1000 عام، ووقف بقوة في وجه الغزو الفارسي والعديد من الغزاة من الدول الأجنبية. رغم ذلك، تم في عام 1453 الاستيلاء على القسطنطينية من قبل العثمانيين، لتسمى اسطنبول وتختار عاصمة للإمبراطورية العثمانية.

اسطنبول منذ الحكم العثماني

حكم العثمانيون اسطنبول أكثر من أربعة قرون، فطوروها إلى واحدة من أبرز المدن الثقافية والتجارية في العالم. وبعد انهيار الإمبراطورية بعد الحرب العالمية الأولى، ولدت جمهورية تركيا وقام مصطفى كمال أتاتورك - أول رئيس لتركيا - بنقل العاصمة إلى مدينة أنقرة.

أما في اسطنبول الحالية، فيمكن للمسافرين اكتشاف العديد من المتاحف والنصب التذكارية التي ترمز للماضي، منها آية صوفيا، المعجزة البيزنطية، و قصر توبكابي (الباب العالي)، مركز الإدارة العثمانية.

لكن رغم افتخار سكان اسطنبول بتاريخها، تتسم المدينة بالحداثة الواضحة. لقد برزت اسطنبول في القرن الواحد والعشرين مرة أخرى كعاصمة ثقافية عالمية، بفضل جوها الحيوي النشط وحياتها الليلية الرائعة. ومن خلال هذا المزيج الفريد من التراث الباهر والمرح العصري، تعدكم اسطنبول بعطل لا تنسى. 

لمحة عن إسطنبول

المعالم السياحية في إسطنبول

الأنشطة الترفيهية في إسطنبول

Disclaimer

By clicking on the ["Proceed"] button below, you will be leaving the Jumeirah website. The site to which you will be transferred is not owned or controlled by Jumeirah International LLC or its affiliates, and Jumeirah has no control over the contents and availability of such site. The inclusion of this link on the Jumeirah website does not imply any guarantee or responsibility on the part of Jumeirah International LLC or any of its affiliates in respect of the content or use of this other website, or any of the representations made therein. Should you choose to use the link below, you assume full responsibility for your use of the website to which you are linking.