جزر المالديفاعرف قبل أن تذهب: دليل زيارة جزر المالديف

قم بزيارة جزر المالديف لمشاهدة الشعاب المرجانية والرمال البيضاء والبحار الزرقاء الغامضة

المنشورات ذات الصلة

الأساسيّات

اللغة: الديفيهية
عدد السكان: 531 ألف نسمة
العملة: الروفية المالديفية

بفضل مجموعة تشمل أكثر من 1000 جزيرة منتشرة على رقعة شاسعة من المحيط الهندي، تُعتبر جزر المالديف مثالية للباحثين عن ملاذ هادئ. تُمثل الجزر، الموزعة على 26 جزيرة مرجانية، مزيجًا ممتازًا من أشجار النخيل المتمايلة والبحار الفيروزية والشواطئ ذات الرمال البيضاء المبهرة. وتُعدّ البحيرات جوهرية اللون والشعاب المرجانية المفعمة بالحياة مثاليةً لممارسة السباحة بأنبوب التنفس والغوص مع العديد من عجائب الحياة المائية، مثل سمك الراي والسلاحف والدلافين الدوارة.

 

المناخ

تتميز المنطقة بدرجات حرارة معتدلة تتراوح بين 25 و31 درجة مئوية على مدار السنة، بمعدّل يبلغ حوالي 8 ساعات من أشعة الشمس يوميًا. يتميز المناخ الاستوائي الموسمي بارتفاع مستويات الرطوبة من مايو إلى نوفمبر ويبدأ موسم الذروة للسفر في الأشهر الجافة من ديسمبر إلى أبريل. 

 

الأنشطة المقترحة

يُعتبر المحيط جوهرة تاج أيّ عطلة في جزر المالديف. يمكنك الاختيار من بين كل أنواع الأنشطة المائية التي تخطر على بالك: بدءًا من التجديف بالكاياك أو التجديف على الألواح وقوفًا وصولاً إلى ركوب القوارب الشراعية أو الإبحار. اغطس تحت الماء للسباحة وجهًا إلى وجه مع السلاحف والأسماك الاستوائية أو انطلق في رحلة على متن قارب لمشاهدة الدلافين الدوارة وحلّ لغز اسمها. وإذا تعذّر ذلك، يمكنك بكل بساطة السباحة انطلاقًا من الشاطئ أو من متن السفينة التي تبحر عليها. مهما كان اختيارك، فلا شك أنك ستستمتع بالمياه الرائعة.   

 

تُتاح لمَنْ يفضلون البقاء على اليابسة الكثير من وجهات الترفيه. اذهب في جولة إلى عاصمة البلاد مالي للحصول على لمحة عن الحياة اليومية في جزر المالديف، حيث يمكنك استكشاف سوق السمك أو القبة الذهبية الكبيرة لمسجد الجمعة العظيم أو مسجد الجمعة القديم الذي بُنيَ بالكامل من الكتل الحجرية المرجانية وهو مسجد ذو صبغة تاريخية أهم.

 

أنواع الطعام

رغم أن جميرا فيتافيلي يقدم جميع أنواع المأكولات الدولية، إلا أنه يجدر بك أيضًا تذوق بعض الأطباق المالديفية المحبوبة. حيث تُعتبر التونة وجوز الهند والكسافا وفاكهة الخبز من المواد الغذائية الأساسية التي أضحت أطباقًا متأثرة بنكهات كلٍّ من سري لانكا والهند. يتناول السكان المحليون يوميًا طبقيْ ماس هوني (سلطة التونة وجوز الهند) وجاروديا (مرقة السمك)، في حين يحظى كلٌّ من كولهي بواكيبا (كعكات السمك) وهاندولو بونديباي (أرز دبق حلو) بشعبية كبيرة.

السمك والأرز

 

آداب السّلوك

باعتبارها دولة إسلامية، تُعدّ المجتمعات المالديفية محافظة، لذلك ينبغي على الزوار ارتداء ملابس محتشمة والتصرف بشكل مناسب عند التجوّل خارج المنتجع. حتى وإن كان ليس من الضروري ارتداء النساء لأغطية الرأس في الأماكن العامة، يُعتبرُ من حسن السلوك احترام الثقافة المحلية من خلال عدم الكشف عن الجسد العاري بقدر الإمكان. يمكن التسليم على الرجال المحليين (ولكن ليس النساء) بمصافحة ودية. وعند تناول الطعام، من الأدب استخدام يدك اليمنى فقط (تُعتبر اليد اليسرى غير طاهرة). خُذْ بعين الاعتبار أيضًا أنه رغم إمكانية بيع المشروبات الكحولية داخل المنتجعات، فهو يُحظر خارج الفنادق والمنتجعات، وسيتم مصادرته من قِبل الجمارك إذا حاولت إدخاله إلى جزر المالديف في حقيبة سفرك.

 

ما الذّي ستأخذه

إذا كنت تخطط لقضاء كل وقتك في المنتجع، فلن تحتاج إلاّ إلى ملابس السباحة والملابس الصيفية الخفيفة. اترك الأحذية الرسمية وأحذية الكعب في المنزل لتوفير مساحة للشباشب والصنادل والقبعة الشمسية. تُعدّ الأكمام الطويلة ضروريةً لزيارة جزر المالديف المأهولة، ومن المناسب جلب معطف خفيف عازل للماء إذا كنت ستزورها خلال موسم الرياح الموسمية. 

 

هل ألهمك دليلنا لزيارة جزر المالديف؟ إذا كنت تخطط للإقامة في جزر المالديف، فإن جميرا فيتافيلي يوفر لك كل ما تحتاج إليه للاستمتاع بكل ما تقدمه هذه الدولة الفاتنة في جنوب آسيا.