السفردليل ثقافي إلى ألتشتات في فرانكفورت

اكتشف المعالم التاريخية البارزة في المركز المالي

منشورات ذات صلة

تُعدّ فرانكفورت خامس أكبر مدينة في ألمانيا وهي إحدى أهم المراكز المالية في العالم. كونها موطنًا لكلٍّ من البنك المركزي الأوروبي والبنك المركزي الألماني (Deutsche Bundesbank)، تُعتبر فرانكفورت مقرّ النفوذ المالي لأكبر اقتصاد في أوروبا. 

تظهر هذه الهيبة في هندستها المعمارية الحديثة والمُفعمة بالحركة. تقع أطول 10 مباني في ألمانيا في هذه المدينة، على سبيل المثال برج كومرتس بنك (برج البنك التجاري) وميسيتورم (برج المعرض).

قد تكون فرانكفورت عاصمة القرن الحادي والعشرين، ولكن على مسافة قصيرة سيرًا على الأقدام من جميرا فرانكفورت، توجد بلدة ألتشتات القديمة التي أُعيد بناؤها في المدينة. 

ومن خلال تعقّب جذورها التي تعود إلى العصور الرومانية، يمكنك متابعة التسلسل الزمني للمدينة في الحديقة الأثرية الجميلة، وهي موقع أثري في الهواء الطلق يطلّ عليه متحف. ستجد هناك بقايا مستوطنة رومانية وقصرًا إمبراطوريًا يعود تاريخه إلى عصر الكارولنجية.

كانت الكاتدرائية الإمبراطورية للقديس بارثولوميو موقعًا لتتويج عشرة أباطرة بين عامي 1562 و1792. تُعرفُ محليًا باسم كاتدرائية القيصر وقد اكتسبت طابعها المقدّس في المقام الأول في عام 1239. دمّر حريقٌ الكاتدرائية في عام 1867، وتمت إعادة بنائها على الطراز القوطي الجديد من قِبل المهندس المعماري الألماني فرانز جوزيف دينزينجر في أواخر القرن التاسع عشر. 

يشرح متحف الكاتدرائية المثير للإعجاب الاكتشافات الأثرية للحِقب التاريخية الماضية التي تعود إلى أوائل القرن السابع الميلادي، كما يَعرضُ مختلف الأدوات الدينية من أوعية الذخائر المقدسة إلى الأثواب. علاوةً على ذلك، تُقام هنا حفلات موسيقية ساحرة على مدار العام.

 

تُعدّ مؤسسة "شيرن كونستهالي فرانكفورت" واحدة من أكثر المؤسسات الفنية احترامًا في أوروبا، على الرغم من أن التصميم الفني الداخلي والخارجي الحديث للمبنى أمرٌ شاذٌ في بلدة ألتشتات التاريخية. ويستعيدُ المتحف أعمالاً لفناني القرن العشرين من جان ميشيل باسكيات إلى نيل بلوفا، إضافةً إلى أنشطة ميني شيرن الممتعة للأطفال.  

 

كما يجب على محبي الفن المعاصر تجربة متحف MMK للفن الحديث في الطرف الشمالي للبلدة القديمة في فرانكفورت.

ويستطيع المهتمون بتراث المدينة زيارة المتحف التاريخي، حيث سيجدون معرضًا دائمًا يتتبع تاريخ فرانكفورت من العصور الوسطى حتى الآن. 

من الجدير بالذّكر أن رومربرغ هي كذلك الساحة العامة المرصوفة بالحصى الكبيرة في وسط ألتشتات حيث يقعُ مَقرّ مجلس المدينة الذي يعود إلى القرن الخامس عشر ذو الألوان الشبيهة بألوان الحلوى والذي تحيط به المقاهي الصغيرة. اجلس هنا لاحتساء فنجان من القهوة وانظر إلى واجهات اوستزيلي الملونة ونصف الخشبية، وهي سلسلة من عشرات المباني من القرنين الخامس عشر والسادس عشر أعيد بناؤها وفقًا لتصميمها الأصلي. 

ستجد في الساحة أيضًا نافورة العدل وهي أقدم نافورة في فرانكفورت أنشأها النحّات يوهان هوشيزن في عام 1611، إضافةً إلى كنيسة القديس نيكولاس القديمة التي تعود إلى القرن الثالث عشر.   

ويوجد خلف الساحة واحد من أحدث مشاريع التجديد في فرانكفورت، وهو دومرومر. كما يضمّ هذا الحيّ الجديد والرائد 15 مبنى تم بناؤه 20 مبنى جديدًا مع المطاعم وورش العمل الحرفية، بالإضافة إلى سوق قاعة المدينة الجديد.   

كما يوجد خلف رومربرغ ساحة بولسبلاتز الفسيحة (ساحة القديس باول) التي تضم كنيسة القديس باول التي تعود إلى القرن الثامن عشر. كما يعدّ مقر برلمان فرانكفورت، أول برلمان منتخب بحُريّة في ألمانيا، أيضًا موقع خطاب ألقاه الرئيس الأمريكي جون إف كينيدي خلال زيارة في عام 1963.  

 

وأخيرًا، أنهِ جولتك الثقافية في ألتشتات من خلال القيام بزيارة إلى منزل غوته، مسقط رأس الكاتب الألماني العظيم يوهان فولفغانغ فون غوته الذي يضم الآن مجموعة من الأعمال الفنية المستوحاة من غوته وحركة الرومانسية.

 

استكشف حي ألتشتات التاريخي بمدينة فرانكفورت بالقرب من جميرا فرانكفورت في عاصمة ألمانيا المالية.