حب السفر والترحالشرح تقليد مدفع الإفطار في رمضان بدبي

طقس عريق بطابع العصر الحديث

منشورات ذات صلة

في شهر رمضان الكريم، تضع شرطة دبي أحد أشهر مدافع الإفطار في جزيرة الحصن في مدينة جميرا. ولممارسة طقس إسلامي عريق، يطلقون المدفع عند كل غروب شمس قبل صلاة المغرب لإعلان انتهاء الصيام.

16-9_مدفع-رمضان-في-مدينة-جميرا-5

 

قبل عصر الساعات والهواتف الذكية، كانت هذه الطريقة التي يعرف بها السكان موعد الإفطار - وهو موعد انتهاء الصيام اليومي. وتواصل دبي ممارسة هذا الطقس حتى في عصر التكنولوجيا الحديثة.

يعتقد بعض المؤرخين أن تواريخ بدء ممارسة هذا التقليد تعود إلى القرن العاشر في مصر، عندما أمر أحد الخلفاء الفاطميين بوضع مدفع على جبل المقطم، حتى يستطيع كل المصريين سماع نداء الإفطار. وقد أصبحت المدافع الآن أحد الرموز المحلية في رمضان، وتضيفها شركات الإرشاد السياحي إلى برامج رحلاتها.

16-9_مدفع-رمضان-في-مدينة-جميرا-1

 

تحت مسؤولية الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي، يقف أربعة ضباط على كل مدفع في ستة مواقع مختلفة في أرجاء دبي. صُنعت المدافع في عام 1945، ويبلغ مدى صوتها 170 ديسيبل ويمكن سماعها على بعد 10 كيلومترات.

وفقًا لما قاله سعادة اللواء عبد الله علي الغيثي، مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، فإن إطلاق المدافع للإعلان عن موعد الإفطار هو تقليد من تقاليد دبي يعود تاريخه إلى الستينيات.

ويقول، "نطلق قرابة 200 خرطوش في أرجاء دبي في شهر رمضان والعيد من ستة مدافع." "ويُطلق كل مدفع مرتين على التوالي للإعلان عن حلول شهر رمضان، ومرة كل يوم للإعلان عن موعد الإفطار، وثلاث مرات على التوالي للإعلان عن حلول العيد، ومرتين في صباح العيد، وبعد صلاة العيد."

يقول آندي كثبيرت، المدير لعام لفندق جميرا كريك سايد، "يسرنا أن نستضيف هذا الطقس المميز لشهر رمضان الكريم في مدينة جميرا". "يجتمع الأصدقاء والعائلات يوميًا للاحتفال في هذا الوقت من السنة. ونحن متحمّسون للمشاركة في تقديم تلك التجربة، لزوارنا الذين يحتفلون بشهر رمضان وكذلك السياح الذين يرغبون في رؤية التقاليد المبهجة في الشهر الكريم في دبي."

16-9_مدفع-رمضان-في-مدينة-جميرا-2