أبوظبيالبحث عن الدلافين الحدباء في أبوظبي

شاهد هذه المخلوقات البحرية النادرة والساحرة في موطنها الطبيعي

منشورات ذات صلة

عندما تفكر بالشريط الساحلي لأبوظبي ربما يستحضر ذهنك صورًا لناطحات السحاب الشاهقة والتطورات البحرية الفخمة. ولكن ماذا عن الحياة البحرية؟ يختبئ في مياه الخليج العربي أكثر المخلوقات ذكاءً ومرحًا في العالم - إنها الدلافين الحدباء. كشفت دراسة أجرتها هيئة البيئة - أبوظبي مؤخرًا أن هناك أكثر من 700 من الدلافين الحدباء تعيش بالقرب من شاطئ أبوظبي مما يجعلها أضخم مجموعة معروفة منها في العالم.

 

تعتبر الدلافين الحدباء حيوانات مفترسة مهيمنة تصطاد وتعيش معًا في مجموعات اجتماعية صغيرة. يبلغ طولها حوالي مترين ويربو وزنها على 100 كيلوغرام مما يجعلها تندفع بسلاسة عبر موج الساحل بأجسادها الانسيابية الرمادية الداكنة مخلفة وراءها تدفقات مائية مميزة. تُفضّل الدلافين الحدباء، التي تتميّز بزعانفها الظهرية المطوّلة التي تشبه الحدبة، المياه الضحلة وتبقى ضمن مسافة ثلاثة كيلومترات من الشاطئ وعلى عمق لا يزيد على 25 مترًا. وهذا يعني أنه يمكن مشاهدتها بسهولة على ساحل أبوظبي.

 

لقطة خاصة عن قرب

استمرت الدراسة التي أجرتها هيئة البيئة - أبوظبي في الفترة ما بين عامي 2014 و2015، وخلال هذه المدة قضى الباحثون 55 يومًا على مدار خمسة أشهر يجمعون البيانات. شوهدت الدلافين خلال 32 يومًا من بين 55 يومًا تم قضاؤها في مياه البحر، أو ما يعادل 58% من الوقت، وراقب العلماء 54 مجموعة مستقلة، ويتراوح عددها من واحد إلى 24 من الدلافين. حسب شهادات كل من السكان المحليين والسياح، تتم مشاهدة الدلافين بشكل متكرر ويعود الفضل في ذلك إلى قرب الموطن الطبيعي للدلافين من البر وإمكانية الرؤية عبر مياه الخليج الضحلة الصافية كالكريستال.

 

يُعدّ منتجع جميرا في جزيرة السعديات الممتد لمسافة 400 متر على شاطئ الجزيرة نقطة الانطلاق المثالية لمشاهدة هذه المخلوقات الساحرة. لديك أيضا خيار آخر متاح وهو القيام بجولة بيئية عبر أشجار المانغروف في جزيرة السعديات، فغالبًا ما تتم مشاهدة الدلافين الحدباء بينما تصطاد عبر غابات الأراضي الرطبة المتاخمة للبحر. يمكنك الحديث مع فريق الاستعلامات في منتجع جميرا في جزيرة السعديات ليرشدك لأفضل فرق رصد الدلافين في أبوظبي.