حب السفر والترحالأبنية غوانزو الأكثر روعةً

تعد غوانزو جنة المصورين السينمائيين، وتجسد هذه الأفلام القصيرة الخمسة جمالها وتنوعها

منشورات ذات صلة

تعد غوانزو واحدة من أكثر مدن الصين حيوية، وتعكس العمارة المعاصرة الحديثة وتيرة التغيير التي تشهدها المدينة، بدءًا من دار الأوبرا الحديثة التي صممتها زها حديد، ووصولاً إلى برج كانتون الذي يرتفع شامخًا مناطحًا السحاب. ولا تهمين العمارة الحديثة فحسب على المدينة، وإنما تحكي المعابد والباجودات القديمة التاريخ الغني لهذه المدينة وتراثها.

 

برج كانتون

يعلو شامخًا وسط المدينة بارتفاعه البالغ 600 متر، وقد كان في السابق أطول برج في العالم، غير أن هذا التشريف لا يدوم كثيرًا في عالمنا المتغير، ومع ذلك يظل واحدًا من أبرز المعالم، إذ يشق عنان السماء على الضفاف الجنوبية لنهر اللؤلؤ. ويتميز تصميم البرج بمنحنيات أنيقة ووسط نحيل، ما يمنحه مظهرًا أنثويًا مميزًا وقد كان مصممه مارك هيميل متأثرًا بجمال شكل جسم المرأة. للتعرف على مدينة غوانزو والاستمتاع بمشاهدتها من أعلى، توفر منارة الرؤية التي تقع على ارتفاع 488 مترًا إطلالات بانورامية تخطف الأنفاس. ويتجلى جمال البرج بعد حلول الظلام عندما تضيئه المصابيح بهالة من ألوان قوس قزح.

 

أبنية غوانزو البرج

 

كاتدرائية القلب المقدس

إذا انطلقت لزيارة ميدان هيزو بمدينة غوانزو، ورفعت عينيك إلى السماء، فسترى بنفسك عجائب كاتدرائية القلب المقدس المحيرة. ستجد أمامك تحفة من الأبراج القوطية والنوافذ المزينة بالورود، ويشبه هذا المعلم الفريد نوتردام الباريسية أكثر من شبهه بدور العبادة الصينية. وتعد الكاتدرائية أكبر الأبنية الكاثوليكية في جنوب غرب آسيا، وهي إحدى العجائب المعمارية التي تجمع بين جمال الشرق والغرب. وتتميز كاتدرائية القلب المقدس بتصميمها الفرنسي، وقد شُيّدت بالجرانيت على يد الحِرفيين الصينيين، وتشع الكاتدرائية بأجواء الرومانسية الخيالية ببرجيها المتماثلين ونوافذها المصنوعة من الزجاج الملوّن الفاخر. استغرق تشييد هذا المبنى الديني 25 عامًا، وقد تم جلب جرسيه البرونزيين من فرنسا.

 

أبنية غوانزو الكاتدرائية

 

دار أوبرا غوانزو

تجمع دار الأوبرا الحديثة التي صممتها زها حديد بين شكل مكوك الفضاء والمنحوتات، وتقع على ضفاف نهر اللؤلؤ مباشرةً. تقع دار الأوبرا بين ظلال ناطحات السحاب المجاورة، ويتميز المبنى القصير بالمنحنيات الملساء التي تميزت بها المهندسة المعمارية الراحلة. وقد صُممت لتشبه حصاتين شكّلهما التآكل الناتج عن المياه، وتتضمن دار الأوبرا مسرحين، ما يجعلها واحدة من أكبر دور الأوبرا في الصين. وفي النهار، تنتشر انعكاسات الماء على نوافذ الفسيفساء مثلثة الشكل، بينما تتوهج في المساء أضواء التصميم الداخلي من هذه النوافذ فتكوّن ظلالاً فريدة وسط سماء الليل.

 

أبنية غوانزو تشنهاي

 

برج تشنهاي

يتكون برج تشنهاي من باجودا من خمسة طوابق، وقد كان مصدر إلهام لعدد لا حصر له من القصائد واللوحات الفنية على مر العصور. ويقف البرج شامخًا أعلى قمة تل وسط متنزه يويهشيو الوارف، وقد بني لأول مرة في عام 1380 بأمر من النبيل تشوغ ليانغ تسو. وقد دُمر البرج وأعيد بنائه مرات عديدة، حاله في ذلك حال العديد من الأبنية الصينية. وبالرغم من ذلك، فإن هذا البرج الساحر المبني من الحجر الرملي يمثل أحد أكثر الأبنية التي تعكس ماضي غوانزو العريق التي ما زالت تحتفظ بحالة جيدة. يُزين المبني بالقرميد الأخضر والأعمال الخزفية المصقولة لشيوان، ويرتفع إفريزه في اتجاه السماء، ويشع بأجواء روحانية لا تقل روعة عن جمال بنيانه. يضم البرج في داخله مجموعة من الآثار البوذية النفيسة، والمنحوتات، والمشغولات القديمة لسلالة مينغ ويعود تاريخ صنعها إلى آلاف السنين.

 

أبنية غوانزو المستديرة

 

غوانزو سيركل

يشبه غوانزو سيركل عملة بان ليان المعدنية ويقف معلقًا فوق مياه نهر اللؤلؤ، ويعد أحد المعالم المذهلة في المدينة. صمّم هذا البناء النحاسي اللامع والرائع المهندس المعماري الإيطالي جوزيف دي باسكوالي، وهو أطول بناء مستدير في العالم. والتصميم مستوحى من قرص اليشم القديم، الذي شكل الرمز الملكي للسلالة الصينية التي حكمت المنطقة منذ 2000 عام تقريبًا. عندما ينعكس غوانزو سيركل على صفحة الماء، فإنه يشبه الرقم 8، وهو رقم جالب للحظ في الثقافة الصينية. يُستخدم المبنى المكون من 33 طابقًا كمقر رئيسي لإحدى الشركات.

استمتع بالإقامة في شقق فندقية فاخرة في قلب غوانزو، إذ يعد جميرا ليفينغ غوانزو موقعًا مثاليًا لاستكشاف الفن المعماري المُبهر في المدينة.