Skip navigationlogin

شنغهاي إكسبو

شنغهاي إكسبو

أصبحت شنغهاي مثار حديث العالم عام 2010 عندما استضافت شنغهاي إكسبو، المعرض العالمي الضخم الذي اجتذب أكثر من 73 مليون زائر. أما اليوم، فما زال باستطاعة الزوار مشاهدة أجزاء من المعرض في شنغهاي في مقاطعة بودونغ النابضة بالحياة.

شنغهاي إكسبو 2010

مثل شنغهاي إكسبو المعرض التجاري العالمي الأول من نوعه منذ 1992. فقد شاركت 192 دول من حول العالم، منها فرنسا، المملكة المتحدة، الولايات المتحدة، الإمارات العربية المتحدة، مصر، البرازيل، الهند وغيرها الكثير من الدول. كما شاركت 50 منظمة دولية أخرى، منها الأمم المتحدة والبنك الدولي.

وقد خصص لكل بلد ومنظمة جناح خاص في المعرض يهدف إلى عرض الجوانب الثقافية والتاريخية للمشارك. استمر الحدث 184 يوما واستقبل ما يزيد عن 73 مليون شخص. أما اليوم، فما زال باستطاعة زوار شنغهاي اكتشاف إكسبو آكسيس، المبنى الرئيسي للحدث. ويعتبر السطح المطاطي الأكبر من نوعه في العالم، ويبد أخاذا عندما يضاء ليلا.

يقع إكسبو آكسيس في جهة بودونغ من شنغهاي. وفي بوكسي، يجري حاليا إنشاء متحف للمعارض العالمية. سيعرض المتحف معروضات يهبها المشاركون العالميون في الحدث.

مركز شنغهاي الدولي الجديد للمعارض

منذ العام 2010، أعادت شنغهاي تأسيس نفسها كمركز عالمي رئيسي للمؤتمرات والمعارض التجارية. ويعد مركز شنغهاي الدولي الجديد للمعارض من أحدث مواقع المعارض التجارية في المدينة. يستضيف مركز المعارض، من موقعه في قلب بودونغ، أكثر من 70 معرضا تجاريا سنويا.

سيحظى زوار فندق جميرا هيمالاياز بمنفذ مباشر تحت الأرض من فندقنا إلى مركز المعارض الدولي الجديد في شنغهاي.

لمحة عن شنغهاي

المعالم السياحية في شنغهاي

الأنشطة الترفيهية في شنغهاي

Disclaimer

By clicking on the ["Proceed"] button below, you will be leaving the Jumeirah website. The site to which you will be transferred is not owned or controlled by Jumeirah International LLC or its affiliates, and Jumeirah has no control over the contents and availability of such site. The inclusion of this link on the Jumeirah website does not imply any guarantee or responsibility on the part of Jumeirah International LLC or any of its affiliates in respect of the content or use of this other website, or any of the representations made therein. Should you choose to use the link below, you assume full responsibility for your use of the website to which you are linking.