Skip navigationlogin

الغرفة 411

الغرفة 411

قصة عالمية، ويوميات سرية وعرافة - لو أن الجدران تحكي، لكانت جدران الغرفة 411 في فندق بيرا بالاس جميرا في اسطنبول قصت علينا حكاية مشوقة بكل تأكيد.

كانت هذه الغرفة التي يفوح منها الغموض والتشويق الغرفة المفضلة لدى أغاثا كريستي، التي تعد من أعظم مؤلفي قصص الجريمة على مر العصور. يعزى اختفاء الكاتبة غير المفسر عن إنجلترا لمدة 11 يوما إلى زيارة سرية قامت بها إلى هذا الفندق العريق، حيث تقول الإشاعات أنها ألفت تحفتها الخالدة ’جريمة في قطار الشرق السريع‘.

ويعتقد أن الغرفة تمثل المكان السري لمفتاح يوميات السيدة كريستي. فقد تم اكتشاف المفتاح عندما رفع بلاط الأرضية، إلا أن صندوق اليوميات يبقى محيرا حتى يومنا هذا. هل ما زال في الفندق؟ يستمر الغموض.

Disclaimer

By clicking on the ["Proceed"] button below, you will be leaving the Jumeirah website. The site to which you will be transferred is not owned or controlled by Jumeirah International LLC or its affiliates, and Jumeirah has no control over the contents and availability of such site. The inclusion of this link on the Jumeirah website does not imply any guarantee or responsibility on the part of Jumeirah International LLC or any of its affiliates in respect of the content or use of this other website, or any of the representations made therein. Should you choose to use the link below, you assume full responsibility for your use of the website to which you are linking.